الرئيسية وصفات صحية مريض السكري والحلويات .. التوازن بين المرغوب والممنوع

مريض السكري والحلويات .. التوازن بين المرغوب والممنوع

0
0
113

أحد الاعتقادات الصحية والغذائية الشائعة هي أن الحلويات والأطعمة التي تحتوي على نسب عالية نسبياً من المواد السكرية محظور تناولها على مريض السكري، ويعد ذلك أكثر العوامل المسببة لمعاناة مرضى داء السكري مع مرضهم، حيث أن عادة ما يعجز الناس عن التحكم في شهيتهم وينجذبون إلى الأطعمة المحلاة وفي ذات الوقت يرون أن عليهم الاستغناء عنها كي يتمكنوا من السيطرة على مستويات السكر، والوقاية من التعرض لأي من مضاعفات مرض السكري.

الخبر الجيد الذي يحمله أخصائيو التغذية أن الحلويات ليست محرمة على مريض السكري بعكس ما هو مُعتقد، حيث أثبتت الدراسات -بشكل قاطع- أن لا يوجد عنصر غذائي يمكن الامتناع عنه بشكل تام، خاصة السكريات باعتبارها العنصر الغذائي المسئول عن إمداد الجسم بالطاقة بجانب العديد من الفوائد الأخرى، ومن ثم فإن السؤال الواجب طرحه: كيف يمكن لمريض السكري أن يوازن بين فوائد السكريات والمخاطر المحتملة لتناولها؟

ضوابط علاقة مريض السكري والحلويات :

أوصى الأطباء وخبراء التغذية بمجموعة من الإجراءات أو النصائح التي يمكن من خلالها ضبط العلاقة بين مريض السكري والحلويات، بحيث يمكنه إشباع الشهية والاستفادة من الأثر الصحي لذلك العنصر الغذائي دون التعرض لأي من المضاعفات، ومن تلك النصائح الآتي:

الشيكولاتة الداكنة مصدر جيد للسكريات :

الشيكولاتة الداكنة تناسب مرضى السكري، مصدر الصورة pixabay.com

الشيكولاتة الداكنة من الأطعمة الحلوة المتاح تناولها بالنسبة إلى مريض السكري ولكن بالطبع يكون ذلك بكميات بسيطة وعلى فترات متقطعة، حيث كشفت الدراسات أن الشيكولاتة البُنية أو الداكنة تحتوي على نسبة أقل من الدهون المشبعة والمواد السكرية مقارنة بأنواع الحلويات الأخرى، وذلك لأن الكاكاو يشكل نحو 70% من تكوينها، مما يعني أن كل 30 جراماً من تلك الشيكولاتة يحتوي على 15جم من الكربوهيدرات و140 سعرة حرارية وهي نسب منخفضة بدرجة كبيرة مقارنة بالحلويات الأخرى.

الزبادي بالفواكه بديل جيد :

زبادي الفواكه وجبة مثالية، مصدر الصورة pixabay.com

تصريح الأطباء بتناول مريض السكري بعض الأطعمة السُكرية لا يعني تناولها باستمرار أو بكميات كبيرة، إذ أن ذلك قد يكون له تأثير سلبي على حالته الصحية، ولهذا يفضل أن يتم تناول الحلويات على فترات متباعدة وبكميات صغيرة، إلا أن بعض مرضى السكرى يفشلون في التحكم في درجة اشتهاء هذه الأطعمة خاصة إذا كانوا من محبي الحلوى، وفي تلك الحالة يرى الأطباء أن الزبادي بالفواكه يعتبر حل مثالي.

الزبادي بالفواكه تعد وجبة صحية ومتوازنة بالنسبة لمريض السكري، حيث أنها تتميز بمذاقها الحلو الذي يسد اشتهاء المريض وحاجته إلى الحلوى، وفي ذات الوقت هي من الوجبات ذات القيمة الغذائية المرتفعة، حيث تمد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية، بالإضافة إلى أنها من الوجبات منخفضة السعرات الحرارية وتحتوي على نسبة ضئيلة من الكربوهيدرات.

يوصي خبراء التغذية مريض السكري عند اللجوء إلى تلك الوجبة باختيار الزبادي قليلة الدسم، كما يفضل اختيار الفواكه منخفضة السعرات مثل الموز أو الفراولة.

البسكويت منخفض الدهون :

أيضاً البسكويت قليل الدهون يعد أحد الأطعمة حلوة المذاق التي يمكن أن يعتمد مريض السكري عليها في التغلب على اشتهاء السكريات والاستفادة من الأثر الصحي لها.

ينصح الأطباء بضرورة تجنب البسكويت الدهني المصنوع من السمن أو الزبدة، حيث أنه من الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات والمواد السكرية التي تؤدي إلى ارتفاع معدلات الكوليسترول الضار والسكر، أما البسكويت غير الدهني مثل بسكويت الشيكولاتة الداكنة أو بسكويت الكاكاو لا تتجاوز نسبة الكربوهيدرات به عن 14 جراماً فقط.

الإقلال من الحلويات المخبوزة :

المخبوزات، مصدر الصورة pixabay.com

من النصائح الهامة الموجهة إلى مريض السكري كي يتمكن من التعايش مع السكري، هي ضرورة تقليل القدر الذي يستهلكه من الأطعمة المخبوزة، حيث أن تلك الأنواع من الأطعمة -آي المخبوزات والمعجنات- تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، وبناء عليه تؤدي إلى ارتفاع معدلات السكر في الدم بشكل ملحوظ، لهذا يُنصح باجتناب هذا النوع من الأطعمة المصنوعة من الحبوب غير الكاملة، والعمل على استبدالها ببعض الوجبات المُحلاة الصحية مثل الزبادي بالفواكه أو العصائر الطبيعية غير المُحلاة أو سلطة الفواكه.

الحلويات والمناسبات :

مريض السكري والحلويات، مصدر الصورة pixabay.com

يشتهي مريض السكري من وقت لآخر تناول بعض الحلويات مرتفعة السعرات الحرارية، والتي تحتوي على نسب عالية من المواد السكرية، وخاصة الحلويات الشرقية مثل الكنافة والقطائف وما يماثلها.

يرى الأطباء أن الامتناع التام عن تناول أصناف محددة من الحلويات قد يكون له آثر سلبي على الصحة النفسية، ولهذا يصرحون لمرضى السكري بتناول هذه الأصناف ولكن على فترات متباعدة وبكميات متناهية الصغر، وينصح الأطباء بأن تكون هذه الأطعمة مقتصراً على المناسبات فقط، فلا مانع من تناول قطعة من الحلوى الشرقية خلال شهر رمضان أو تناول قطعة حلوى في الحفلات الخاصة، لكن ذلك يكون بنسبة صغيرة مع ضرورة الالتزام في ذلك اليوم بتقليل الكميات المستهلكة من الأطعمة النشوية أو الغنية بالكربوهيدرات.

التوازن العام في معدلات السكر :

في النهاية تجدر الإشارة إلى أن التزام مريض السكري بنصائح الطبيب المشرف على حالته واتباع نظام غذائي صحي وسليم، يزيد من فرصه في الحصول على كميات أكبر من الحلوى، إذ أن عادة ما يحظر الأطباء تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكريات سعياً وراء ضبط نسبة السكر في الدم، أما في حالة التزام المريض بالنظام الغذائي الموصى به والحفاظ على معدلات السكر في النطاق الآمن يمكنه زيادة حصته من السكريات.

يمكن تحقيق ذلك التوازن عن طريق الاعتماد على الأطعمة الطبيعية أكثر من المصنعة، وخفض نسبة السكر في المشروبات المختلفة، كما يفضل تقليل نسبة الدهون في الأطعمة المختلفة وخفض معدلات استهلاك النشويات مقابل رفع حصة الخضروات في النظام الغذائي.

المزيد من المقاﻻت المشابهة
المزيد من مقاﻻت محمود حسين
مزيد من مقاﻻت وصفات صحية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ أيضا

وجبة الإفطار .. لماذا تعد أهم الوجبات الرئيسية ؟

أصبح إهمال تناول وجبة الإفطار أحد سمات الحياة المعاصرة التي تحكمها السرعة والتعجل، وصارت ا…